الزغيد: تشكيل حكومة جديدة أبرز ملامح خارطة طريق ما بعد 24 ديسمبر

قال عضو مجلس النواب، إبراهيم الزغيد، إن مجلس النواب شكل لجنة للعمل على إعداد مقترح لخارطة طريق ما بعد 24 ديسمبر، سيكون أبرز ملامحها تشكيل حكومة جديدة.

وأوضح الزغيد، في مداخلة هاتفية عبر قناة “ليبيا الأحرار”، أنه سيتم عرض تلك الخارطة على مجلس النواب في جلسته القادمة، متوقعًا أن تكون الجلسة يوم 27 ديسمبر.

وذكر أنه ستكون هناك جلسة أخرى بعد 27 ديسمبر، ولكن برئاسة رئيس مجلس النواب، عقيلة صالح، الذي كان في إجازة لترشحه لمنصب الرئيس، مشيرًا إلى أن الخلافات بين الجهات المختلفة، والهجوم على المفوضية العليا للانتخابات، والمشاكل التي تمت، وتهديد الميليشيات المسلّحة بمنع الانتخابات، وغيرها كلها أسباب لعدم إجراء الانتخابات في التاريخ المحدد لها في 24 ديسمبر.

وشدد الزغيد، على وجود تصور جديد لما بعد 24 ديسمبر، وأمور لوجستية للانتخابات، مؤكدًا أن الشعب الليبي كله يريد إجراء الانتخابات، وهو مطلب جماهيري وستكون هناك مظاهرات عارمة للمطالبة بذلك.

وطالب الزغيد، الشعب الليبي في كل ربوع البلاد بالخروج بمظاهرات عارمة للمطالبة بإجراء الانتخابات، لافتًا إلى انتهاء المدة المقررة لحكومة الوحدة المؤقتة، في الساعة الثانية عشر، اليوم الجمعة، وبذلك تنتهي معهًا كل الاتفاقيات التي أجرتها.

وتابع: “يجب تشكيل حكومة جديدة وطنية، يقودها أشخاص وطنيين يحافظون على المال العام بالتنسيق مع الجهات الأخرى، والمجتمع الدولي المتمثل في الولايات المتحدة”.

وأشار إلى وجود ملفات كثيرة تنتظر الحكومة الجديدة على رأسها، ملف المصالحة وملف المهجرين في الداخل والخارج وغيرها، والتي تحتاج إلى من يقوم بتنفيذها على أرض الواقع، مؤكدًا أن كل تلك الملفات أمام مجلس النواب في الجلسة القادمة.
——-
ليبيا برس