الزناتي: المتحور الهندي ينتشر ‏بشكل سريع وحظر التجوال لمنع انتقاله من الغرب إلى الشرق والجنوب

أكد وزير الصحة، علي الزناتي، أن المتحور الهندي لكورونا ينتشر ‏بشكل سريع وحظر التجوال لمنع انتقاله من الغرب إلى الشرق والجنوب، لافتًا إلى أن المنطقة الغربية تأثرت بالمتحور الهندي بسبب العائدين من تونس.

وأوضح الزناتي في تصريحات عبر فضائية “ليبيا الأحرار”، أن فرض حظر التجوال في عدد ‏من المناطق والمدن، جاء من أجل منع تفاقم الوضع الوبائي ‏لفيروس كورونا المستجد في المنطقتين الجنوبية والشرقية من ‏البلاد.‏

وأشار إلى أن عدد من مناطق الساحل الغربي تأثرت بشكل ‏كبير بالوضع الوبائي في تونس، لافتًا إلى أن المتحور الهندي ينتشر ‏بشكل سريع، موضحًا أن تحديد المناطق الساخنة المصابة بكورونا يكون ‏بناء على معايير وعلى العينات الإيجابية التي يتم اكتشافها في ‏تلك المنطقة أكثر من 400 حالة، وكل منطقة تزداد فيها تلك ‏العينات يطلق عليها منطقة ساخنة وتحتاج إلى رعاية خاصة.‏

ولفت إلى أنه ظهرت مؤخرات حالات إيجابية كبيرة في غرب ‏البلاد وصولا إلى الجبل الغربي، وفي المقابل الوضع في ‏المنطقة الشرقية والجنوبية مستقر جدا وعدد الحالات قليل ‏بصورة كبيرة.‏

وذكر أنه لذلك قرر رئيس الوزراء فرض حظر تجوال لمدة ‏أسبوعين في المنطقة الوسطى والساحل الغربي والجبل ‏الغربي، للسيطرة على الوضع الوبائي وعدم انتشاره إلى ‏المنطقة الشرقية والجنوبية.‏

وأضاف بأن الفرق في عدد الإصابات بين المنطقة ‏الشرقية والغربية، يرجع إلى ما تعرضت له تونس الفترة ‏الماضية من تفشي للجائحة والمتحور الهندي، لكثرة العائدين ‏من تونس في تلك الفترة والمترددين على تونس من طرابلس ‏ومصراتة، والذين مروا عبر معبر رأس جدير مرورا بزوارة ‏والزاوية، وأعتقد أن هذا هو المبرر الوحيد لتلك الفروق في ‏الإصابات.‏

وأضاف: “رغم أن المتحور الهندي الجديد ذو انتشار ‏سريع، لكنه أقل ضررًا من النسخ السابقة من كورونا، بحسب ‏إحصائياتنا حول الحالات التي تحتاج إلى العناية الفائقة، كما ‏أن حالات الوفاة أقل من المتوقع بكثير”.‏

واستمر: “للسيطرة على عدم تفشي الفيروس في المناطق ‏الأخرى غير المتضررة، هناك قرار سابق للحكومة والواجب ‏تنفيذه بإغلاق المقاهي وصالات المناسبات وكافة الأماكن ‏وتقليل الحركة بين المدن، التي يمكن أن تسبب في انتشار ‏العدوى وللسيطرة على الوباء”.‏

واستدرك: “لجنة الوبائيات التابعة للوزارة تصدر دوما ‏إخطارات لأي أماكن ساخنة تظهر فيها إصابات كبيرة بضرورة ‏فرض حظر كلي أو جزئي، حسب انتشار الفيروس فيها، ولا ‏نحتاج إلى فرض الحظر في المناطق التي لم ينتشر فيها كورونا ‏حتى الآن”.‏

وتحدث عن أن هناك قرارًا تم اتخاذه بمنع التنقل بين الشرق ‏والغرب، لمنع انتشار الجائحة في شرق البلاد، مضيفًا: “بالأصل ‏قرار حظر التجوال في الغرب الهدف منها منع انتشار الفيروس ‏في شرق وجنوب البلاد.‏

وتطرق لصرف حكومة الدبيبة 500 مليون دينار لصالح ‏وزارة الصحة، بقوله إنه على الرغم من الوازرة تعاني من عدم ‏وجود ميزانية وعدم اعتمادها من قبل مجلس النواب، ‏ورغبتهم في إلغاء بند الطوارئ، إلا أنها عملت جاهدة بفضل ‏جهود الجيش الأبيض التي ينبغي أن نحييهم ونرفع لهم ‏القبعة، لكن نعاني من مشاكل أخرى مثل المشاكل اللوجيستية ‏ونقص المعدات وعدم صرف مكافآت للعناصر الطبية ‏والمساعدة، ونتعامل معها من دون أن نتقاضى أي مبالغ إلا ‏من خلال ما تم صرفه اليوم فقط.‏