قنيدي: القاعدة الدستورية أعطت فرصة للتدخل الأجنبي وعقيلة ‏يعمل منفردًا في مجلس النواب

أكد عضو مجلس النواب، سالم قنيدي، أن القاعدة الدستورية ‏تسببت في أزمة، وأعطت فرصة للتدخل الأجنبي في الشأن الداخلي ‏الليبي، مشيرًا إلى أن مسألة القاعدة والدستور أمر يخص النواب.‏

وأوضح قنيدي في تصريحات عبر منصة “فواصل” أن مجلس ‏النواب يرى أن الاستفتاء على الدستور سيأخذ وقتًا طويلاً مع ‏اقتراب موعد الانتخابات في 24 ديسمبر، مشيرًا إلى أنه باعتبار أن ‏اللجنة التي وضعت الدستور لجنة منتخبة، فما وضعته مُتفق عليه ‏تلقائيًا، ويعد عملاً أنجزه ممثلون عن الشعب.‏

ولفت إلى أنه لذلك اقترحنا أن يتم العمل بالدستور 4 سنوات فقط، ‏لفترة رئاسية واحدة، ليظل دستورًا مؤقتًا، يتم تعديله ويُستفتى ‏عليه في العام الرابع من الولاية الرئاسية.‏

وهاجم أيضا رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وقال إنه يعمل ‏منفردًا ولا يتشاور مع أحد من النواب، ولا يمثل إلا فئة قليلة من ‏النواب، مؤكدًا أنه لا يحق لعقيلة أن يقرر نيابة عن الشعب رفضه ‏مشروع الدستور، وجميع النواب ضده وضد ما يقوم به.‏

وتطرق بحديثه عن المناصب السيادية وأزمتها، بإشارته إلى أن ‏مجلس الدولة الاستشاري عارض في البداية آلية الاختيار، التي ‏لولاها لانتهت عملية اختيار المناصب السيادية بصورة كاملة، ‏مضيفًا أن مجلس الدولة الاستشاري كان ولا يزال معرقلاً، بإعلانه ‏فتح باب الترشح مجددًا، من دون التشاور مع مجلس النواب، ‏مؤكدًا أن مجلس النواب سيستمر بما بدأه في المناصب السيادية.‏

وتحدث كذلك عن أزمة الميزانية، بقوله إن لجنة المالية بمجلس ‏النواب وضعت مقترحًا للميزانية وسننظر فيه، مضيفًا أن المدة ‏قليلة لولاية الحكومة، ولا تستحق هذه الميزانية، والحكومة ‏الحالية أخذت هيكل الميزانية، الذي وضعته الحكومة السابقة، ‏وكنا نتوقع عند إرجاعها أن تعدّله بشكل منطقي، لكن هذا لم ‏يحدث.‏

‏——–
ليبيا برس