مكونات فزان: السلطات في طرابلس بكافة مستوياتها تتجاهل الجنوب ومواطنيه

حذرت مكونات منطقة فزان، من أن انهيار الخدمات اليومية في الجنوب، وانعدام الخطط التنموية، يشكل تهديدا خطيرا لحالة الاستقرار المنشودة لليبيا، متهمة السلطات في طرابلس بكافة مستوياتها، بتجاهل الجنوب ومواطنيه.

وأشارت المكونات، في الإعلان الذي صدر أمس، من فعاليات اجتماعية وقوى أمنية وعسكرية، ونشطاء المجتمع المدني، بمنطقة سمنو بالجنوب الغربي لليبيا، وأطلقوا عليه اسم “إعلان سمنو”، أن الجنوب لا يزال يضع ميزان العقل والروح الوطنية حائلاً دون اللجوء لاستخدام سبل الابتزاز من خلال قفل المنشآت الحيوية التي توجد في الجنوب، منوهاً إلى استخدام مناطق أخرى في ليبيا لهذا الأسلوب لتحقيق مطالبهم.

وطالب الإعلان، بأن تتحرك حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة بشكل سريع لاتخاذ خطوات حقيقية وفاعلة لتحقيق مطالبهم المتمثلة في أن يتم تنفيذ خطط التنمية وإنقاذ أهل فزان عبر ممثليهم في المؤسسات المعترف بها والمدعومة من أهل الجنوب وهي المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبر نائب المجلس موسى الكوني ونائب رئيس حكومة الوحدة رمضان أبوجناح، ورفض أي قرارات تكليف فردية لشخصيات من فزان دون الحصول على رأي ومشورة ممثلي فزان في السلطة الحالية.

كما طالب الإعلان بإنجاز ملف توحيد المؤسسة العسكرية في الجنوب، وإنهاء وجود القوات الأجنبية، بجانب تفعيل الأجهزة الأمنية وحماية الحقول النفطية عبر الأجهزة الرسمية، وتقوية جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية، وحرس الحدود، وتوسيع عضوية اللجنة العسكرية “5+5″ عبر إضافة 5 عسكريين يمثلون فزان ضمن اللجنة، وأن تتحرك وزارة الداخلية عبر تشكيل قوى أمنية تفرض الأمن وتحمي المواطنين والمرافق الخدمية والطرق والبوابات بمنطقة فزان.

وشددوا على المضي قدماً في ملف المصالحة الوطنية، وتحقيق عودة المهجرين من مرزق وباقي المدن والمناطق، وإيلاء الأهمية لملف جبر الضرر وإعادة الإعمار، وتأمين حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة لوصول إمدادات الوقود وغاز الطهو لمستودعات مدينة سبها وكافة مناطق فزان، وتوفير مستلزمات ومواد تشغيل المراكز الطبية، ومطارات سبها وغات وتسيير الرحلات منها وإليها، وتوفير الوقود الخاص بالطائرات لتخفيف معاناة مواطني فزان.

وتابع الإعلان، طلبات مكونات منطقة فزان، بـ”اعتماد مبدأ اللامركزية وتفعيل دور الإدارة المحلية، بما يتعلق بتوزيع الثروات والتنكية وكل ماهو متعلق بالمشاريع والعطاءات التي تستهدف تقديم الخدمات بالمشاريع المستعجلة والتنموية الخاصة بالجنوب، وكذلك التزام المجلس الرئاسي وحكومة الوحدة بالتمثيل العادل للجنوب فيما يتعلق بتعيينات المناصب والوظائف القيادية، وقرارات الإيفاد وتمثيل ليبيا في المحافل الدولية”.

وأضاف أن المجتمعون طالبوا بالإسراع في تسمية وكلاء الجنوب بالحكومة، بالتشاور مع ممثل فزان بالحكومة رمضان أبوجناح، وإشراك مكونات فزان في تفعيل قرار المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المنتهية ولايتها، بتخصيص مليار دينار لمنطقة فزان، وإقرار وتفعيل صندوق تنمية وإعمار فزان، والحرص على أن تكون مخصصاته كافية لتغطية كافة المدن والمنابق التي تعرضت للحروب خلال السنوات الماضية وتعاني اليوم نقص المرافق والخدمات.

واختتم “إعلان سمنو”، بالتأكيد على تلتزام مكونات فزان، بوحدة ليبيا واستقرارها، وعلى مواطنتهم، ورفضهم استخدام فزان في التجاذبات السياسية وإهمالها من الحكومات المتعاقبة وصراعاتها.

—————

ليبيا برس